مقالة مادة التعليم اللغة العربية

عن :

مادة التعليم فى مستوى المتقدم

صاحب المقالة :

رتنو ترى فطرا :022 127

نور المتتقين موسى : 045 102

محاضر :

الدكتور عبد الحليم حنفي. ماجستر

يلفى ديوى .ماجستر

قسم التربية في تخصص اللغة العربية

بجامعة الاسلامية الحكومية باتوسنكار

2010 م

الباب الأول

المقدمة

تعليم اي اللغة اٍنها عملية ترا كمية تتم على مراحل يكتسب الاٍنسان فى كل منها شيئا, حتر يصل اٍلى ما يرجو الوصول اٍليه من مستويات الأداء المختلفة فى ممارسة هذه اللغة.

هذه المستويات لاترتبط كثيرا أو قيلا بالمستويات التعليمية التي يقضيها الطالب في مدرسته. إن المستويات, في ميدان تعلم اللغة الثانية, تعني المراحل التي يقطعها الطالب في تعلمه هذه اللغة, بما فيها من جوانب معريفية أو وجدانيه أو مهارية أو نفس حركية.

تقسم مستويات تعلم اللغة الثانية إلى ثلاثة مستويات: هي الابتدائي والمتوسط والمتقدم. إن الفرق بين هذه المستويات اثلاثة هو فوق الدرجة, هو فرق بين مستويات الأداء اللغوي. ويمكن لنا أن موضح الفرق بين هذه المستويلت في عارة بسيطة: إن المستوى الابتدائي بعبر عن مرحلة تنمية المهارات الأساسية للغة عند الطالب وتمكيه من أن يألف أصواتها وتراكيها. والمستوى المتوسط يعبر عن مرحلة تثبيت هذه المهارات الأساسية وتوسيع نطاقها وزلادة الثروة اللغوية عند الطالب, أما المسنوى المتقدم فيعبر عن مرحلة الانطلاق في الاستخدام اللغوي.[1]


الباب الثانى

البحث

مادة التعليم فى مستوى المتقدم

تقسيم المستويات ومضمونها اللغوي

المستوى

موقعة من السلم التعليمي

نسبة المهارات اللغوية

عدد المفردات

الابتدائية

الاعدادية

الثانوية

الجامعية

استماع

كلام

قراءة

كتابة

الابتدائي

السنوات الثلاث أو الأربع الأولى

الستان الأولبان

السنة الأولى

الفصل الدراسي الأول (عام على الأفل)

40 %

40 %

15 %

5 %

1000 / 750

المتوسط

-

-

-

الفصل الدراسي الثاني (عام على الأفل

40 %

40 %

20 %

1500 / 1000

المتقدم

-

-

-

الفصل الدراسي الثالث (عامان)

40 %

40 %

20 %

2000 / 1500

أما من حيث نسبة المهارات اللغوية فيتبغي أن يستغرق نشاط الطالب في الاستماع إلى اللغة الثانية بنسبة 40% من الوقت المخصص لدراستها. وينبغي أن يستغرق نشاطه في الكلام نفس النسبة. بينما تقل نسبة الوقت المخصص للقراءة حتى تصل إلى 15%. وأخيرا نجد الكتابة تشغل نسبة لا تتداوز 5% من الوقت المخصص لمتعلم اللغة في المستوى الابتدائي.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه في حالة تدريس اللغة الثانية لأطفال ماقبل سن التاسعة لايفضل أن يرجأ تعليم القراءة والكتابة. وينقسم الوقب بين مهارتي الاستماع والكلام فقط.

ومن حيث عدد المفردات: فهم كما يبدو من الجدول بتراوح بين 750 و 2000 كلمة في هذا المستوى.

وكما يبدو في الجدول نفسه, ينبغي أن يوزع الوقت المخصص لمهارتي الاستماع والكلام بينهما. بحيث لايتجاوز 40% من وقت البرنامج وذلك في المستوبين المتوسط والمتقدم.[2]

أهداف تعليم العربية

يمكن تلحيص أهداف تعليم العربية في ثلاثة أهداف رئيسية هي:

1) أن يمارس الطالب اللغة العربية بالطريقة التي يمارسها بها الناطقون بهذه اللغة. أو بصورة تقرب من ذلك. وفي ضو, المهارت اللغوية الأربع يمكن القول بأن تعليم العربية كلغة ثانية يستهدف مايلي:

‌أ) تنمية قدرة الطالب على فهم اللغة العربية عندما يستمع إليها.

‌ب) تنمية قدرة الطالب على النطق الصحيح للغة والتحدث مع الناطقين بالعربية حديثا معبرا في المعنى سليما في الأداء.

‌ج) تنمية قدرة الطالب على قراءة المتابات العربية بدقة وفهم.

‌د) تنمية قدرة الطالبت على الكتابة باللغة العربية بدقة وطلاقة.

2) أن يعرف الطالب خصائص اللغة العربية وما يميزنا عن غيرها من اللغات أصوات, مفردات وتراكيب, ومفاهيم.

3) أن يتعرف الطالب على القافة العربية وأن يعلم بخصائص الإنسان العربي والبيئة التي يعيش فيها والمجتمع الذي يتعامل معه.

تعليم العربية كلغة أجنبية إذن يعني أن نعلم الطالب اللغة, وأن نعلم عن اللغة, وأن يتعرف على ثقافتها.[3]

التدرج فى المستوى المتقدم

وهنا قد يحكي الطلاب قصة أعجبتهم, أو يصفون مظهرا من مظاهر الطبيعة. أو يلقون خطبة أو يديرون مناظرة debate أو يتكلمون في موضوع مقترح. أو يلقون حوارا في تمشيلية, أو غير ذلك من موافق.

المهم في هذا كله أن يرعي المعلم الرصيد اللغوي عند الدارسين وكذلك اهتهاماتهم ومدى مالديهم من خبرة عن موضوع الحديث.[4]

1. أهداف تدريس اللغة العربية

أهداف العام فى تدريس اللغة العربية هو قدرة التلاميذ على:

1. مهارة الاستماع

قد حدد "يونس" في دارسته (1978) أهداف تعليم اللغة العربية كلغة أجنبية في لمستوى الأول على مهارة الإستماع كما يلي:

‌أ. أن يتعرف الأصوات العربية

‌ب. أن يميز بين الحراكات الطويلة والقصيرة

‌ج. أن يميز بين الأصوات المتجاورة في النطق

‌د. أن يربط بين الأصوات ورموزها المكتوبة رابطا صحيحا

‌ه. أن يميز الأصوات المضعفة والمشددة

‌و. أن يتعرف التنوين كما في كلمة (كتاب)

‌ز. أن يميز بين الكلمات بالنظر إلى ضبطها أو تشكليها

‌ح. أن يتعرف أنواع التنغيم

‌ط. أن يستخرج الأفكار الرئسية التى يبدو أنها تعبير عن أفكار الكاتب.[5]

2. مهارة الكلام

أهداف التعليم مهارة الكلام:[6]

‌أ. أن ينطق المتعلم أصوات اللغة سليمة صحيحة.

‌ب. تشجيع الطلاب على الكلام.

‌ج. تصحيح الأخطاء الشفهية.

ممارسة الكلام بالعربية

3. مهارة القراءة

يستهدف تعليم القراءة في برامج تعلم العربية للناطقين بلغات أخرى عدة أهداف من أهمها:[7]

‌أ. أن القراءة هي أولى المهارات الثلاث (القراءة والكتابة والحساب) التى يجمع المجمع اإنساني على حق الفرد في تعلمها

‌ب. أن التربية المستمرة، ولتعليم مدى الحياة، والتعليم الذاتي شعارات لاتتحقق حياة الإنسان إلا إذاكان قادرا على القراءة

‌ج. أن المجمع الإنساني المعاصر مجتمع متعلم يصعب تصور عمل مهاري فيه لايتطلب القراءة

‌د. أن القراءة الواسعة شرطا للشقافة الواسعة. إن مايجنيه الدارس الأجنبي من خلال قراءة المواد العربية.[8]

4. مهارة الكتابة

وامّا غرض تعليم اللغة العربية فى مدرسة العالية هو تركية النفس على المعاملة اليومية, تكنولوجية و الفنّ. وهذا الغرض داخل الى أهداف تعليم اللغة العربية.

أهداف التعليم مهارة الكلام

‌أ. أن ينطق المتعلم أصوات اللغة سليمة صحيحة.

‌ب. تشجيع الطلاب على الكلام.

‌ج. تصحيح الأخطاء الشفهية.

‌د. ممارسة الكلام بالعربية.

أهداف التعليم مهارة الكتابة:

‌أ. كتابة الحروف العربية وادراكية العلاقة بين شكل الحرف وصوته.

‌ب. كتابة الكلمات بحروف منفصلة و بحروف متصلة مع تمييزشكل الحرف فى أول الكلمة ووسطها وآخرها.

‌ج. اتقان طريقة كتابة اللغة العربية بخط واضح وسليم.

‌د. اتقان الكتابة بالخط النسخ.

‌ه. اتقان الكتابة من اليمين الى اليسار.

‌و. معرفة العلامات الترقيم ودلالتها وكيفية استخدامها.

‌ز. معرفة مبادئ الاملاء.

‌ح. ترجمة أفكاره كتابة فى جمل مستخدما الترتيب العربى المناسب للكلمات.

‌ط. ترجمة أفكاره كتابة فى جمل مستخدما الكلمات صحيحة فى سياقها من حيث تغيير شكل الكلمة وبنائتها بتغيير المعنى .

‌ي. ترجمة أفكاره كتابة مستخدما الصيغ النحوية الناسبة.

‌ك. استخدام الأسلوب المناسب للموضوع.

‌ل. سرعة الكتابة معبرا عن نفسه فى لغة صحيحةسليمة واضحة معبرة.

المستويات تعليم القراءة

يميز الخبراء بين ثلاثة مستويات لتعلم القراءة تتمشى مع مستويات تعليم العربية, أي المستوى المبتدىء والمتوسط والمتقدم. ولكل مستوى نوع من المهارات يتم التركيز عليه.

المرحلة المتقدمة: الاستقلال في القراءة: وفي هذه يتدرب الطالب على تنمية مفرداته ذاتيا. ويتغلم كيف يستخدم القواميس ويدأ أولى خطوات الاستقلال في القراءة.[9]

خطوات الدرس:

1. يقرأ المعلم الكلمات والجمل مصحوبة بما يوضح معناها (نماذج الأشياء وصورها حركات الوجه الإشارات ... الخ). ويتأكد المعلم من أن الطلاب قد فهموا معنى هذه المكلمات والجمل وبدأوا يستخدمونها في مواقف اتصال حية.

2. يطلب المعلم من الداريسن فتح الكتاب. ويقرأ أمامهم الكلمات والجمل مرة أخرى. ويطلب منهم ترديد ما يسمعونه بدقة.

3. يردد الطلاب جماعيا هذه الكلمات والجمل. ثم يقسم المعلم الصف إلى قسين أو ثلاثة. ويطلب من كل قسم أن يردد. ثم يطلب من بعض الدارسين النحتارين عشوائيا أن يرددوا وراءه.

4. عندما يتكون عند الطلاب رصيد الفردات والتركيب, يتم عرض نصوص مبسطة عليهم. ثم يقرأو نها قرأءة صامتة. ويعطون الوقت المناسب للانتهاء من القرءة الصامتة دون دفعهم إلى التوقف.

5. بعد أن يشعر المعلم بأن الطلاب بشكل عام قد انتهوا من القراءة الصامتة يطلب منهم الالتفات إليه وترك الكتاب مفتوحا أمامهم.

6. لا ينبغي أن يعطى المتأخرون في القراءة وقتا إضافيا. لأن هذا يؤخر غيرهم. ولا يشعرون بعد ذلك بأي ضغط عليهم لإكمال القراءة سريعا. فضلا عن أن المتأخرين في القراءة سوف يجدون الفرصة مواتية لهم للعودة للنص في أثناء إلقاء الأسئلة.. كما أنتم سوف يرغومن على السرعة في القراءة بعد ذلك..

7. تلقى أسئلة فهم النص والكتاب مفتوح أمام الطلاب.. لأننا لا نختبر ذاكرتهم. ولا بأس من عودة الطالب للنص للعثور على الإجابة.

8. ينبغي أن تلقى الأسئله في الترتيب الذي ترد فيه الإجابات في النص.. حتى نعرف أين نحن في أي وقت.

9. وقد يعود الأستاذ للنص بداية ورة أخرى للحصول على فكرة معينة. أو تأكيد مفهوم معين. أو لتعرف أسباب بعض المواقف والاتجاهات التي ظهرت في النص..

10.يجب أن تكون الأسئلة من النوع الذي يتطلب إجابات مختصرة. وأن تقبل هذه الإجابات المختصرة التي تؤدي المعنى دون تقيد الطالب بالإجابة المعيارية. فلأجابات المختصرة أقرب إلى اللغة الطيعبة التي يستخدمها الإنسان في حياته, فضلا عن أن الإجابات المختصرة الطالب على المحادثة باللغة الجديدة. كما أنها أسرع في تحقيق أهداف الدرس.

11.إذا لم يكن لدى الطالب إجابة عن السؤال المطروح يحب تكليف غيره.

12.يجب تشجيع استقاء الإجابات من النص. وذكر عبارته دون أن نشق على الطالب بتكليفه بصياغة جديدة من عنده.

13.ينبغي أن يتوقف طرح الأسئلة عندما يشعر المعلم أن مدى الانتباه عند الطلاب قد ضعف. ومتوسك الوقت المناسب لطرح الأسئلة هو مابين: 20, 25 دقيقة.

14.يعتمد فن تعايم القراءة الحقيقية على طرح السؤال المناسب. واستثهار إجابات الطلاب استثهارا جيدا.

15.يقرأ الطلاب النص بعد ذلك قراءة كاملة (صامتة), بحيث يسترجعون الأفكار التي كانت تثير الأسئلة ويكلقون على الإجابات في ترتيبها الذي وردت به في النص وكما كتبه المؤلف.

16.قد تكون القراءة. ويجب أن ينال كل طالب حظا من هذا...

17.يمكن تشجيع الطلاب على صياغة أسئلة تستقى إجالاتها من النص القروء, ثم يجيبون عليها.. وهذا التجريب يدربهم على صياغة التراكيب واستشهار ما يعرفونه من قواعد.

وبعد.. فهذه مجرد خطوات مقترحة, للمعلم الحق في الأخذ بها, أو تعديلها في ضوء ظروف الطلاب الذين يدرس لهم.. أما بالنسبة لدرس القراءة في المستوبين المتوسط والمتقدم, فتكاد تشبه خطوات درس القراءة في اللغة الأولى, مع فارق بسيط هو ضرورة مراعاة الرصيد اللعوي عند الدارسين والفروق الفردية بينهم.[10]

توجيهات عامة فى تدريس القراءة

1.تحديد الأهداف وتفسيمها اٍلى مراحل:

تعليم اللغة عملية تراكمية وتأخذ وقتا.والكبار عادة يتوقعون من برامج تعليم العربية أكثر وأسرع مما يخططه المعلمون.ومن ثم وجب تحديد أداف بوضوح. وذكر مهارات اللغوية التى يتوقع اٍكسابها للدارسين فى كل حصة. ولعل مما يستثير دافعية الدارسين هنا تقسيم عملية التدريس اٍلى مراحيل ذات أهداف يعرفها الدارسون أو لا.

2.القراعةالمكثفة والموسيعة

ينبغى أن ويتضح فى ذهن معلم العربية الفرق بين نوعين من القراعة : الأول ويسمى القرراعة المكثفة. ويقتصد بها ذلك النوع من القراعة الذى يجرى داخل الفصل بهدف تنمية مهارات القراعة عند الدارسين. وزيادة رصيدهم اللغوى. وتختار لهذا مواد على مستوى من الصعوبة يدرب الدارس على اٍكتساب مهارات التعرف والفهم والنقد والتفاعل. ويدور النشاط فى هذا النوع من القراعة تحت اٍشراف المعلم و فى الفصل الدراس.

أما القراعة الموسعة: فتحدف اٍلى تدعيم المهارةالفراعة التى تعلمها الدارس فى الفصل. و تزويده بالقدرة على القراءة الحرة.و ي\ور المشاط على هذا النوع خارج الفصل. معتمدا على الطالب, اٍلى أنه قد يلجأ لاٍستسارة المعلم فى بعض الجوانب. وتدور مواد هذا النوع من القراعة حول موضوعات مبسطة. وقصص قصيرة ذات القراعة المكثفة. ةكما سبق القول لكل نوع هدفه ومهارته وماده.

3.تدعيم المعلومات السابقة:

ينبغ توظيف يتعلمه الدارس من معلومات. أو يكتسبه من مهارات فى مواقف جديدة, تدعم مايتعلمه , وتقوى ما اٍكتسبه. فينبغى على سبيل المثال, ألا تقتصر تدريبات التعريف على الجديد من مفردات أو تراكيب , واٍنما تمتد لتشمل أيضا بعض المفردات والتراكيب التى سبق تعليمها.

كما أن تزايد التدريب على المهارات الميكانيكية حتى آخر الكتاب قد يغرس فى ضمير الدارس مفهوما القصيرا للقراعة , قج يجعله أسيرا هذه المهارات على حساب المهارات العقليه العليا.

4. اللغة الوسيطة

عند بدء الطلاب القراءة ينبغى أن يتم هذا باللغة العربية وحدها . وعل المعم أن يشرح معانى الكلمات بوسائل المختلفة:

‌أ) اٍطلاع الطلاب علا مسميات ما تعلمه فى الأسماء

‌ب) لعب الدور

‌ج) تمثيل المعنى

‌د) اٍشارات الوجه

‌ه) من أساليب تغنيه عن استعمال لغة وسيطة

وقد لا يحتاج المعلم اسلى لغة الوسيطة لو ضمن أمرين:

‌أ) أن تكون الكلمات التى قراها الطلاب هى ما يدربوا على سماعهم ونطقهم, أن تكون هذه الكلمات خالية من مشكلات الكتابة العربية

‌ب) أن تكون مجسدة لطريقة نطقهم, فلا تكون فيها حروف تكتب لا تنطق, ولا تنطق فيها أصوات لا تكتب.

5.مواد القراءة

‌أ) أن تكون باللغة العربية الفصحى

‌ب) أن تلا ئم اهتماما الدراسين وميولهم واعمارهم

‌ج) أن يحتوى النص على مفردات مرتبطة بالتمامات الدارسين وأعمالهم التى يريدون تعلم العربية من أجلها

‌د) أن ينبغى لدى الطلاب قيمة الأخلاقية معينة أو يعرفهم بنمط ثقاف اٍسلامى معين دون أن يتعارض مع قيم الطلاب أو يمتهن ثقافهم

‌ه) أن يتدرج النص بالطلاب من حيث كم المفردات والتراكيب و نوعها.[11]

طرق تدريس اللغة العربية التعليمي ليحقق وصول المعارف إلى تلاميذه بأيسر السبل وأقل الوقت والجهد:

‌أ. الطريقة الإلقائية :

والتي يسمع فيها صوت المعلم أكثر من صوت تلاميذ .يقصد بطريقة التدريس / الأسلوب الذي يستخدمه المعلم في معالجة النشاط.

‌ب. الطريقة القياسية :

ويتم فيها البدء بالقاعدة ثم تأتي الأمثلة لتوضيح القاعدة .

‌ج. الطريقة الاستقرائية ( الاستنتاجية:

وفيها تعرض الأمثلة ثم تستنبط القاعدة .

‌د. الطريقة الجمعية :

ويتم فيها الجمع بين الطريقتين الاستقرائية القياسية .

‌ه. الطريقة الحوارية :

ويتم فيها الوصول للحقائق عن طريق الحوار وإبداء الآراء.

الأهداف السلوكية وأهمية صياغتها

الأهداف السلوكية / هي نواتج تعليمية متوقع من التلميذ أداؤها بعد عملية التدريس ويمكن أن يلاحظها المعلم ويقيسها

وتظهر أهمية صياغة الأهداف السلوكية لكل معلم فيما يلي:

‌أ) تساهم صياغة الأهداف السلوكية في صياغة فقرات الاختبار أو تحديد أساليب التقويم

‌ب) تنظيم صياغة الأهداف عمل المعلم اليومي وتزيد في هذا العمل ثقته بنفسه.

‌ج) صياغة الأهداف السلوكية تسهل كثيرا عمليتي التعليم والتعلم.

‌د) صياغة الأهداف السلوكية تجعل العلم يقوم بعملية تحليل المحتوى للموضوع الدراسي المقرر.

‌ه) تكشف صياغة الأهداف السلوكية عن الإجراءات التدريسية المناسبة كطريقة التدريس والوسائل التعليمية والأنشطة الأخرى .

أفعال عامة قابلة لأكثر من تفسير يقابلها أفعال خاصة سلوكية قابلة للقياس (عزيزى الزائر/العضو لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد, أضغط هنا للتسجيل)

تجربة لمعالجة ضعف التلاميذ في الإملاء

طريقة الجمع :

تقوم طريقة الجمع على أساس استخدام خاصية الجمع لدى التلاميذ بتكيفهم أن يجمعوا في بطاقات خاصة بهم كلمات هجائية على رسم خاص مثلا:مجموعة من كلمات تنتهي بتاء مفتوحة أو مربوطة أو كلمات تكتب بلامين أو كلمات ترسم فيها الهمزة على واو أو على ياء أو كلمات ينطق آخرها ألفا ولكنها تكتب ياء.

طريقة البطاقات:

وهي تعليم الإملاء بطريقة التدريب الفردي

تعد لذلك بطاقات تكتب فيها طائفة كبيرة من الكلمات تخضع لقاعدة من قواعد الإملاء ، مثل بطاقات لكلمات في وسطها همزة مكسورة وأخرى تشتمل على كلمات آخرها همزة قبلها ساكن وثالثة على كلمات تكتب بلامين ...... وهكذا حتى تستوفي قواعد الإملاء في تلك البطاقات ، فإذا أخطأ تلميذ في رسم كلمة أعطي البطاقة الخاصة برسم هذه الكلمة ليقوم بالتدريب عليها وتشرح له القاعدة بعد التدريب متى كان في إمكانه فهمها.

ومن المفيد في السنوات الأولى من المرحلة الابتدائية استخدام نوع آخر من البطاقات السالفة الذكر فتعد لهم بطاقات تشتمل كل منها على قصة قصيرة أو أي موضوع مناسب وتنتزع من هذه الموضوعات بعض كلماتها ويترك مكانها خاليا وتكتب هذه الكلمات في أعلى البطاقة وعلى التلميذ أن ينقل هذه البطاقة في كراسته واضعا تلك الكلمات في أماكنها الخالية.

ويمكن أن يقوم التلاميذ بعمل هذه البطاقات تحت إشراف المعلم .

ثمرة البحث عن مادة التعليم فى مدرسة اعالية فى معهد سيرامبى مكة

طرق التعليم

1. يبدء الدارس بالمقدمة

2. السؤل عن درس الماضى

3. البيان الموجز الذى يوصل أذهان التلاميذ اٍلى موضوع الجديد

4. استعمال الطريقة الجسمية المتحركة kinestetik وغيرهاالذى يرتبط بمادة الدرس

5. استعمال وسائل الاٍيضاح لئصال المعلومات اٍلى ذهن التلاميذ

6. التطبيق عن مادة اليومية

7. الاختتام

التطبيق

استعمل الدارس الامتحان اليومية, الاسبوعى, و الامتحان أول السنة و آخر السنة فى هذه المدرسة .

مادة الدرس

أما مادة الدرس فى هذه المدرسة يتعلق عن:

1. استعمال قواعد اللغوية

2. الضمير

3. المفردات اليومية

4. الحرف

5. و استعمال المهارات اللغوية

أهداف تعليم العربية

1. قدرة الطالب على فهم اللغة العربية

2. قدرة الطالب على النطق باللغة العربية الفصحة

3. قدرة الطالب على قراءة العربية باستعمال قواعد النحوية و الصرفية

4. قدرة الطالب على سماعة الكلمات العربية و كتبها على النص

5. قدرة الطالب على سماعة الكلمات العربية و استعمالها فى المحادثه اليومية

6. قدرة الطالب على استعمال قواعد اللغوية فى المحادثة

وبعد أن بحثنا عن مادة الدرس فى هذه المدرسة نجد:

1. طرق التعلية الذى استعمل الدارس فى هذه المدرسة يطابق بطرق الذى وفقها فى التدرج فى المستوى المتقدم

2. أما الأحداف التعليم يدخل كلها فى أهداف تعليم العربية فى المستوى المتقدم

3. استعمل الدارس الامتحان اليومية, الاسبوعى, و الامتحان أول السنة و آخر السنة فى هذه المدرسة .

4. والنظريات الذى استعمل الدارس هو النظرية الوحدة


المراجع

Departemen Agama, Kurikulum Bahasa Arab Madrasah Aliyah 1994

http://www.tajdid-iaid.or.id/index2.php?option=com_content&do_pdf=1&id=18

تحي علي يونس وعيد الرؤوف الشيخ، 2003م، المرجع في تعليم اللغة العربية للأجانب، القاهرة: دار مكتبة وهيبة

دى أحمد طعيمة، 1410ه / 1989م ، تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها مناهجه وأسالبية، الرباط: ايسيسكو

رشدى أحمد طعيمة, 1410هـ / 1989م, تعليم العربية لغير الناطقين بها مناهجه وأساليبه, الرباط: إيسيسكو

زين العارفين، 2010م ، اللغة العربية طرأئق واساليب تدريسها، بادنج: أيفى فريسس

فتحى على يونس ومحمد أبد الرؤف الشيخ، 1423ه / 2003م، المرجع القاهر: مكتبة وهيبة



1 رشدى أحمد طعيمة, تعليم العربية لغير الناطقين بها مناهجه وأساليبه, (الرباط: إيسيسكو, 1410هـ / 1989م) ص. 46-47

2 نفس المرجع, ص. 48-49

3 نفس المرجع, ص. 49-50

4 نفس المرجع, ص. 162

3 فتحى على يونس ومحمد أبد الرؤف الشيخ، المرجع، (القاهر: مكتبة وهيبة، 1423ه / 2003م)، ص. 59

[6] فتحي علي يونس وعيد الرؤوف الشيخ، المرجع في تعليم اللغة العربية للأجانب، (القاهرة: دار مكتبة وهيبة، 2003م)، ص. 59-62

[7] زين العارفين، اللغة العربية طرأئق واساليب تدريسها، (بادنج: أيفى فريسس، 2010م)، ص. 138-140

6 دى أحمد طعيمة، تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها مناهجه وأسالبية، (الرباط: ايسيسكو، 1410ه / 1989م)، ص. 176

5 نفس المرجع, ص. 177

6 نفس المرجع, ص. 178-180

7 نفس المرجع, ص. 180-182